التغذية الحية
جديد
 

إضافه رد جديد

حقيقة فضيحة علاقة المطربة الكبيرة وردة الجزائرية مع المشير عامر
 
 
 
 
 
 
 
 
رغم مرور 44 عاما علي نكسة 1967، فإنه من الواضح أن محبي المغنية وردة الجزائرية، مازالوا يتألمون من الأقاويل التي تردد أن نجمتهم المحبوبة كانت من أسباب نكسة مصر، وأن كثرة دعوتها للمشير عبد الحكيم عامر لحفلاتها الخاصة، كانت من أهم الأسباب التي دفعت الزعيم جمال عبد الناصر لطردها من مصر ومعاقبة المشير بالإقامة الجبرية.
ولكن بعد ثورة 25 يناير، حيث أصبح كل الكلام مباحا، رفض الفيسبوكيون محبو "وردة"، أن تظل تلك الشائعة المغرضة ملصقة بها، فقاموا بالدفاع عنها من خلال إنشاء صفحات تحمل اسم" براءة وردة من قصة المشير عامر ونكسة 1967 بالدليل القاطع"، معلنين من خلالها حقيقة الأمر.
 
وكتب كل مؤسس لهذه الصفحات المدافعة عن سمعة "وردة"، وردة عادت في أواخر سنة 1963 إلى الجزائر وتزوجت من الرجل السادس في الجيش الجزائري بعد رفض أهلها زواجها من بليغ حمدي لأنهم لا يريدون أحدا من الوسط الفني.
 
وفي عيد استقلال الجزائر سنة 1972 طلب الرئيس الجزائري من زوج وردة أن يجعلها تغني في هذا العيد فاستجاب لطلبه، وتم إسناد تلحين أغنية "ادعوك يا أملي" التي ستغنيها وردة في هذه المناسبة للملحن رياض السنباطي لكنه كان مريضا فقام الموسيقار بليغ حمدي- الذي تزوجها فيما بعد- بتلحينها وهذه كانت أغنية عودة وردة إلى عالم الغناء.
 
وبعد الكشف عن هذه الوقائع، يتبين أن وردة لم تكن موجودة أصلا داخل مصر، من الفترة 1963 إلى 1972 أي قبل النكسة بأربع سنوات، وبالتالي كل ما قيل في حقها و مازال بعض الناس يتداولوه باطل.


اذهب إلى: 
 
مجموع التعليقات (0)
 

مواضيع ذات علاقة

 
 
 

مشاركات ذات علاقة

 
 
 
معلومات المحرر
172741  Points
1546  موضوع
671  تعليق
لوحة المعلومات

منتديات : الأخبار

677  موضوع
110  رَد
1  وسائط متعددة مرتبطة

 المراقبين:

المنتديات
نجومنا
مشاركات مقترحة