وفاة حارس مرمى الفيصلي زبن الخوالدة في حادث مروع ...

عام منذ 6 سنوات و 3 شهور 1890
وفاة حارس مرمى الفيصلي زبن الخوالدة في حادث مروع ...

وفاة حارس مرمى الفيصلي زبن الخوالدة في حادث مروع ... شاهد الصور
 
فجعت الاسرة الرياضية الاردنية ليلة الاثنين الثلاثاء بنبأ وفاة الحارس الرديف لمرمى فريق نادي الفيصلي زبن الخوالدة .
وتوفي زين الخوالدة ( 23 عاما ) اثر تعرضه لحادث دهس مؤسف في منطقة عين غزال شرقي عمان وجرى نقله الى مستشفى الامير حمزة .
كان زين الخوالدة برفقة زميله في الفريق عبد الاله الحناحنه في طريق عودتهما بسيارة الحناحنة الى الزرقاء، حيث تعرضت سيارة الحناحنة الى محاولة احتكاك من سيارة أخرى، فجنحت سيارة الحناحنة إلى جانب الشارع، وخرج منها اللاعبان، ليمطر 4 من السيارة الأخرى اللاعبين بالحجارة، حيث حاول الخوالدة الفرار من الحجارة متجها للشارع فصدمته سيارة في الشارع.
وامتلأت مداخل وممرات مستشفى الأمير حمزه بالمئات من جمهور الفيصلي وزملاء اللاعب ومحبيه وأقربائه، وسط أجواء متوترة.
ودافع حارس منتخب الفيصلي زين الخوالدة عن مرمى الفيصلي مساء الاثنين ببسالة امام فريق كفرسوم ضمن الدور قبل النهائي لبطولة درع الاتحاد، والتي خرج فيها الفيصلي فائزا بخماسية نظيفة 
 
هنا رواية منقولة عن شاهد عيان : 
روى خالد الزرقاوي وهو أحد ثلاثة أشخاص كانوا يرافقون المرحوم الخوالدة في المركبة حيث قال لعدد من الجماهير التي حضرت الى مستشفى الأمير حمزة فجرا الثلاثاء ورصدته عمون : كنا قادمين من منطقة الهاشمي باتجاه عين غزال وتفاجئنا ونحن في الطريق بإعتراض مركبة لنا لونها أبيض نوع "دايو" حيث اقتربت من مركبتنا بشكل ادى الى ازاحة السيارة عن الخط الرئيس "بنكتت" ، وبعدها بقليل تخطينا إشارة مرور ومن ثم توقفنا في مكان بعيد عنهم حيث توقفوا واخذوا يرمونا بالحجارة .

وأضاف الزرقاوي وهو أحد مشجعي النادي كان برفقة الخوالدة واللاعبين ابراهيم الزواهرة وعبد الاله الحناحنة : بعدها حاولنا رشقهم بالحجارة لردعهم عن الاستمرار بما يفعلوه ولقد قطعنا الشارع وكان أخرنا الخوالدة الذي ما ان وصل منتصف الشارع حتى قدمت سيارة مسرعة فدهسته وطار في الهواء فركضنا مسرعين باتجاهه بعد أن اوقفنا السير فإذا بنزيف مباشر بدأ ينساب من الجزء العلوي وتحديدا في منطقة الرأس للخوالدة كما أن رجله قد تضررت ضررا بالغاً ، وادركنا أن الله قد توفاه لكن حاولنا انقاذه واشرنا للسيارات المارة لكنها لم تتوقف قبل أن تصل سيارات الإسعاف وتنقله الى مستشفى الأمير حمزة ، مشيرا خالد إلى أنه قبل نقل الزبن الى المستشفى وهو على الارض كان قد رفع يده وذكر الشهادة .

ويتابع " في هذه الأثناء كانت السيارة التي اعترضتنا قد غادرت وتمكنت من معرفة خمسة ارقام منها".

من جهته ذكر مصدر أمني لـ "عمون" أن سائق السيارة الذي دهس اللاعب الخوالدة قد سلَم نفسه على الفور إلى الأجهزة الأمنية حيث أنه تفاجأ بما جرى على الشارع ، فيما المح المصدر الأمني إلى أنه تم التعميم على المركبة والأشخاص وأنه سيتم تعقبهم لحين القاء القبض عليهم.

وفي مستشفى الأمير حمزة في العاصمة عمان تدفق المئات من محبي الخوالدة ومشجعي ناديه حيث نقل جثمان الزبن الى هناك ، وحضر الى موقع المستشفى ذوي الفقيد على رأسهم والدته التي رثته بعبارات مستذكرة والده الذي توفي قبل نحو ستة شهور ، وطلبت والدة زبن القاء نظرة الوداع على ولدها وأن تحضنه قبل أن يفارقها إلى الأبد.

وتواجد في المكان العميد محمد القضاة من مديرية الامن العام وامين سر اتحاد كرة القدم خليل السالم وبكر العدوان وثامر العدوان من النادي الفيصلي وعدد كبير من لاعبي المنتخب الوطني والأندية الأردنية وشوهد عدد كبير من لاعبي الفيصلي ونادي الجزيرة وكان من أبرز من ذهب للمستشفى فجراً من اللاعبين الكابتين حاتم عقل وخالد سعد ومحمد خميس وابراهيم الزواهرة وعبد الاله الحناحنة ومحمد الباشا .
 

زبن الخوالده حارس الفيصلي وآخر مباراه في حياته

 

التعليقات (4)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -


عبدالله محمد علي عبدالهادي  . منذ 6 سنوات و 3 شهور

انا لله وانا اليه راجعون الله يرحمك يازبن الخوالده اقدم احرالتعازي الي اهل الفقيد والي نادي الفريق الفيصلي مني ومن ال عبدالهادي المحارمه في سحاب


خليل الديرباني  . منذ 6 سنوات و 3 شهور

الله يرحمه فقدناه بسبب رعونة وطيش زعران . لن نقول الا انها جريمة ويجب القبض على العصابة التي تسببت في قتل هذا الشاب رحمه الله . انا حزين جدا مع اني لا اعرفه ولكن هو زبن الخوالده ابن بلدي وعزائي لعائلته وصبر الله قلب ابويه واخوته ومحبيه والعائلة الرياضية وكل الاردن


هيا المعاني  . منذ 6 سنوات و 3 شهور

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين حسبي الله ونعم الوكيل .... انا لله وانا اليه راجعون والله انو حزن اردني حزن جميع الاردنيين ..... بصراحه مش قادره اعبر عن الحزن الي فينا سوى الدعاء اليه ......... يا رب


  paltalk  . منذ 6 سنوات و 3 شهور

طبعا هذه اخلاق بعض السائقين الذين يتهجمون عليك بمجرد موقف أو خطأ . لاتسامح ولا اخلاق وهنا ذهب ضحية هذا السلوك شاب بعمر الزهور رحمه الله وصبر قلوب أهله.. نقولها مجتمعنا مجتمع غير متسامح وعدواني وسائقين زعران يجولون بسيارات ينتظرون مشكلة او مشاجرة .. هذا هو مجتمعنا وشبابنا وهذه هي النتيجة